حكمت المحكمة الكبرى الجنائية أمس برئاسة القاضي الشيخ محمد بن علي آل خليفة، وعضوية القاضيين ضياء هريدي وعلي الكعبي، وأمانة سر ناجي عبدالله، بالحبس سنتين على شاب بحريني (19 سنة) بتهمة الاعتداء على عرض شاب آخر في نفس عمره.
كان والد الشاب المجني عليه قد تقدم ببلاغ إلى مركز الشرطة، أفاد فيه بأن ابنه قد اعترف له وهو شقيقه بأنه تعرض للاعتداء على عرضه عنوة.
وقال الشاب في محضر الشرطة إنه كان قد مر بسيارته على أحد أصدقائه للتنزه, فأحضر معه شخصا آخر (المتهم), وتوجها إلى عدة أماكن وبعدها طلب صديقه التوجه إلى مزرعة بالشاخورة, لأنه يريد الدخول لدورة مياه، وعقب نزوله جاء المتهم ليجلس بجواره ويطلب أن يمارس معه الفاحشة فلما رفض لكمه عدة لكمات على وجهه وجسمه حتى خارت قواه فحسر عنه ملابسه ومارس معه الفاحشة, وقال إنه أصيب برضوض في الوجه والكتف والظهر نتيجة هذا الاعتداء.
أسندت النيابة إلى المتهم أنه اعتدى على عرض المجني عليه من دون رضاه, بأن اعتدى عليه بالضرب حتى خارت قواه.
أنكر المتهم أن يكون قد اعتدى على المتهم عنوة، وقال إنه واقعه مواقعة خارجية برضائه.
وقالت المحكمة إن تقرير الطبيب الشرعي أثبت عدم وجود آثار عنف في وجه أو كتف المجني عليه، مما ينفي إمكانية توجيه أي لكمات إليه، وأن السجحة الموجودة على يمين رأسه لا تنتج عن اللكمات، وقال التقرير أيضا انه ثبت وجود آثار مني المتهم على سروال المجني عليه، من دون آثار عنف في مؤخرته، وقد ثبت تكرار استعماله من الدبر.
وبناء عليه قررت المحكمة تعديل القيد والوصف للتهمة لتصبح جنحة الاعتداء على شاب أتم الرابعة عشرة ولم يتم الحادية والعشرين برضائه.
وبناء عليه حكمت المحكمة بحبس المتهم سنتين.



أخبار الخليج